الأربعاء 30-11-2022
الوكيل الاخباري

إطلاق آلية الإحالة الوطنية للتعامل مع الاتجار بالبشر

154-194229-international-day-human-trafficking-coronavirus-2


الوكيل الإخباري - مندوباً عن وزير العدل رعى أمين عام وزارة العدل للشؤون القضائية القاضي الدكتور سعد اللوزي اليوم الاثنين، حفل إطلاق آلية الإحالة الوطنية واجراءات العمل الموحدة للتعامل مع حالات الاتجار بالبشر.   

اضافة اعلان


وقال اللوزي خلال كلمته في حفل الافتتاح إن الأردن من الدول السباقة في مكافحة هذه الجريمة حيث حرص الاردن على توفير آليات الاستجابة الفضلى وعلى كافة المستويات، فمن الناحية التشريعية تم في العام الماضي تعديل قانون منع الاتجار بالبشر ليوائم أفضل المعايير الدولية والذي يوفر مزيدا من الحماية للمجني عليهم والمتضررين من الاتجار بالبشر.


وأكد القاضي اللوزي أن آلية الإحالة الوطنية للتعامل مع حالات الاتجار بالبشر تهدف لتلبية الاحتياجات وضمان وصول المجني عليهم من جرائم الاتجار بالبشر للعدالة، وتنسيق وتعزيز الأدوار والمسؤوليات لكافة الجهات المختصة في نطاق تحديد وحماية ضحايا الاتجار بالبشر وتقديم المساعدات والخدمات اللازمة لهم وذلك من خلال مراحل رئيسية.

 

وأضاف أن المرحلة الأولى تتمثل بالتعرف على ضحية الاتجار بالبشر المحتملة حيث يتم تحديد ما إذا كان الشخص ضحية محتملة للاتجار بالبشر بناءً على ملاحظات المستجيب الأول للحالة والمؤشرات وفق النماذج التي تم إعدادها لهذه الغاية، أما المرحلة الثانية فتتمثل بالإيواء في دار الإيواء التي تم تخصيصها للمجني عليهم والمتضررين من هذه الجريمة حيث يتم تقديم الحماية والمساعدة وتقديم الخدمات الصحية والنفسية والمشورة القانونية والمتطلبات الاساسية، أما المرحلة الثالثة فتتمثل بجمع الأدلة والتحقيق والمقاضاة وتمكين المجني علية من الوصول للعدالة وتحويل الملف للقضاء، وبخصوص المرحلة الرابعة ففي حال طلب المجني علية العودة الطوعية يتم توفير المساعدة اللازمة والتمكين من العودة الاختيارية ، وذلك من خلال سلسلة اجراءات يتم التنسيق لها بين جميع الجهات ذات العلاقة، وتأتي المرحلة الخامسة في إعادة الادماج والتي تهدف الى تمكين المجني علية من استئناف الحياة كعضو فعال في المجتمع.


يشار إلى أن اللجنة الوطنية لمنع الاتجار بالبشر ومن خلال اللجنة الفنية المنبثقة عنها قامت بتطوير آلية الإحالة الوطنية للاتجار بالبشر بدعم من مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة وبالتشارك مع جميع الجهات ذات العلاقة.