الأحد 14-04-2024
الوكيل الاخباري
 

النجار: الأردن قدم في معرض القاهرة للكتاب سرديته الوطنية ورسالته الثقافية

wwwwwwww


الوكيل الإخباري - قالت وزيرة الثقافة هيفاء النجار، إن الأردن نجح في تقديم سرديته الوطنية، والتعريف بمنتجه الإبداعي وصناعاته الثقافية خلال مشاركته في معرض القاهرة الدولي للكتاب في دورته الرابعة والخمسين "ضيف شرف" التي اختتمت أول أمس الاثنين.

اضافة اعلان


وأشارت النجار وفق بيان صحفي صادر عن وزارة الثقافة، إلى أن الحضور الأردني كان متكاملاً في الجناح الأردني بمعرض الكتاب الذي جرى تصميمه ليحاكي تراثنا المعماري، ويلقي الضوء على جماليات المكان وعمق التاريخ الحضاري، ومنجز الإنسان.


وثمنت النجار جهود السفارة الأردنية في القاهرة، وخصوصا السفير أمجد العضايلة، والمقترحات التنظيمية التي قدمتها مديريات الوزارة، والمبدعين المشاركين ضمن البرنامج الثقافي، من شعراء وروائيين ونقاد وقاصين وباحثين وأكاديميين، والمشاركين في البرنامج الفني.


وعبرت النجار عن شكرها لوزارة الثقافة المصرية، وخصوصاً وزيرة الثقافة المصرية الدكتورة نيفين الكيلاني على الحفاوة التي أحاطت بها المشاركة الأردنية، ومدير المعرض القاهرة للكتاب إسلام بيومي، وسائر الهيئات الثقافة والإعلامية المصرية والعربية على اهتمامها.


وبينت النجار أن الجناح الأردني "ضيف شرف" حمل شعار "الأردن حضارة الماضي وإبداع المستقبل"، ليدلل على استمرارية الإنجاز والإنتاج الثقافي والفكري للمملكة، ولتكون الثقافة جسراً رابطاً بين الماضي والمستقبل، ومن وحي أهميتها في رفد الحضارة بإبداعات يرسمها الساهمون في حقل الثقافة والآداب والفنون، للأهمية والمكانة التي يحوزها المعرض لجهة تأسيسه الذي زاد على النصف قرن، ولجهة الزخم والحضور والمشاركات المتنوعة من الدول العربية والعالمية، والبرنامج الثقافي الذي يرافق المعرض في تنوعه وعمقه، وأيضاً بمكان المعرض في القاهرة عاصمة مصر التي تشكل تاريخياً واحدة من الحواضر الثقافية العربية، ومثلت مركزاً ثقافياً وتنويرياً مهماً.


وأكدت النجار أن المعرض مثل فرصة للأردن ومثقفيه وكتابه وفنانيه، لعرض نتاجهم الإبداعي وتواصلهم مع الشعب المصري الشقيق ومثقفيه وفنانيه، وكان فرصة لعرض التراث الحضاري والثقافي الأردني.


وبينت النجار أن المشاركة الأردنية تمت بالتعاون مع الديوان الملكي الهاشمي العامر، ووزارة السياحة والآثار، وأمانة عمان، ومؤسسة عبد الحميد شومان وعدد من المؤسسات ودور النشر، من خلال ثلاثة محاور: جناح معرض الكتاب، البرنامج الثقافي والبرنامج الفني.


وأشارت إلى أن الوزارة نظمت إضافة إلى جناح الكتب، مجموعة من الفعاليات التراثية والفلكلورية والمحاضرات والندوات والأمسيات الشعرية والقصصية والموسيقية التي تعرف زوار المعرض على التراث الأردني في تنوعه، وتتيح الفرصة للتواصل بين المثقف الأردني والمصري للحوار والارتقاء بالفعل الثقافي من خلال الفائدة المتبادلة.


واشتملت الفعاليات على برنامج ثقافي وفني وطني أردني، بمشاركة (85) كاتباً وشاعراً وشاعرة وناقد وأكاديمي وأديب من الأردن ومصر، توزع حضورهم على 27 فعالية، إضافة إلى العروض الفنية التراثية لفرقة أمانة عمان وفرقة طارق الجندي، وعروض مسرحية غنائية للأطفال وغيرها.


واحتوى جناح وزارة الثقافة على مختلف الحقول المعرفية، ومنها: إصدرات المئوية، وهي كتب تتناول وتؤرخ لمختلف مظاهر الحياة الاجتماعية والثقافية والصناعية والسياسية في الأردن على امتداد مئة عام منذ تأسيس الدولة عام 1921 إلى العام 2021. فضلاً عن سلسلة كتب الهاشميين، التي تتناول مذكرات الملوك ودواوين شعرية ودراسات تراثية، منها ما يوثق لأول مجلس ثقافي في الأردن هو "مجلس الملك الفكري" والذي كان يضم نخبة مثقفي وأدباء ذلك الوقت، ومن هنا فإن العلاقة بين المثقف والسياسي كانت وما زلت علاقة حوار.

 

وتلقي السلسلة الضوء على مواقف وأحداث وقضايا وآراء، وتعبر عن اهتمام الملوك الهاشميين بالكلمة.


كما تضمن الجناح إصدارات مكتبة الأسرة، وسلسلة الفلسفة للشباب، والدوريات، ومنها مجلة أفكار التي تعد من المجلات التي تواصلت في الصدور دون انقطاع منذ منتصف الستينيات من القرن الماضي، ومجلة فنون الفصلية، ومجلة صوت الحيل للشباب، ومجلة وسام للأطفال والفتيان.


وختمت النجار، بأن الأردن قدم من خلال المعرض الثقافة الأردنية بوصفها رؤية للتغيير والإصلاح، والتنمية والإنتاج، وفضاء للابتكار والإبداع والفكر الناقد والانفتاح على المعرفة الإنسانية، وبما هي خطاب معرفي ينهل من رؤى جلالة الملك عبدالله الثاني وحكمته.